دائمًا ما أحصل على ردود من مسؤولي التوظيف على لينكد إن- وإليك الطريقة

image

يعد العثور على وظيفة في مثل هذه الأوقات تحديًا كبيراً. ويعرف الكثير منكم الشعور عندما: ترسل سيرتك الذاتية ولا تسمع أي رد من أي شركة لأسابيع- وعندما ترد شركة، يخبرونك أنهم قد وظفوا بالفعل شخصًا ما أو أن المنصب قد شُغل.

ومع ذلك، ما زلت أتلقى العديد من الردود من مسؤولي التوظيف على لينكد إن وعبر البريد الإلكتروني (كل بضعة أيام)- ربما أكثر من أي وقت مضى. كل هذه الرسائل الإلكترونية تجعلني أرغب في مشاركة بعض النصائح حول الحصول على مزيد من الردود على طلبات التوظيف الخاصة بك.

تذكر أنك بحاجة إلى علاقات جيدة مع قادة المجال ومديري التوظيف أو مسؤولي التوظيف للحصول على وظيفة أحلامك. والطريقة الوحيدة التي يمكنك من خلالها إنشاء المزيد من العلاقات المهنية القوية هي عبر لينكد إن (أو منصات التواصل الاجتماعي الأخرى)، ولا يتم ذلك فقط من خلال التقدم للوظائف المعلن عنها. سيخبرك هذا الدليل بكيفية تحسين فرص الحصول على رد عند التواصل على لينكد إن خاصة لأولئك الذين يواجهون صعوبات التواصل مع مديري التعيين أو مسؤولي التوظيف.

إليك كيف أتواصل مع جهات التوظيف:

  1. ابحث عن مسؤولي التوظيف على لينكد إن وأرسل لهم اتصالاً مخصصًا
للعثور على الملف الشخصي لمسؤول توظيف على لينكد إن، أبحث عن أشخاص في تلك الشركة. وبدلاً من البحث عن المسمى الوظيفي كاملاً، أبحث عن الاسم الأول والأخير. إذا كانت شركة مشهورة، فمن السهل العثور على شخص ما يعمل بها.

إذا لم أتمكن من العثور على مسؤول التوظيف أو مدير التوظيف الذي يهمني في الشركة، أحاول الوصول إلى كبار الموظفين العاملين في القسم الخاص بمجالي، وهو "التسويق"؛ أبدأ في البحث عن مسميات وظيفية، مثل: مدير محتوى، ورئيس محتوى، ومدير تسويق رقمي، إلخ.

أحيانًا أقوم بالبحث وفقًا لاتجاهات "تهيئة محركات البحث" (بالإنجليزية: SEO)، أبحث، مثلاً، عن الوظائف المنشورة من قِبل جهات التوظيف لمسميات أخرى تتناسب مع دوري الوظيفي. على سبيل المثال، أنا كاتبة محتوى، لذلك أبحث عن استراتيجي محتوى، وصانع محتوى، ومؤلف إعلانات، وما إلى ذلك.

  1. أجد أكبر نقطة ضعف في العمل في الشركة، وأقوم بحلها
إحدى أفضل الطرق للتأثير هي إجراء بعض البحث عبر الإنترنت حول شركة أو منصب تستهدفه. تتمثل إحدى أسهل الطرق للقيام بذلك في الاطلاع على موقع الشركة الإلكتروني، وحساباتها على لينكد إن، وتويتر، وفيسبوك، والمقالات الإخبارية، والوصول إلى أي مشكلات أو مخاوف يحاولون التعامل معها حاليًا.

بالنسبة لي، أحاول أن أجد أشكال التحديات التي يواجهونها؟ وما هي أكبر التحديات التي يواجهونها من حيث النمو والتوسع؟

أنا مقتنعة تمامًا بأن بحثي يجب أن يكون مختلفًا تمامًا عن بحث المرشحين النمطيين.

لنفترض أنني وجدت أن هناك العديد من التحديات التي تواجهها الشركة. في هذه الحالة، أختار أكثر التحديات صلة بشكل مباشر بمجال خبرتي وأشرح لماذا أنا أفضل شخص للوظيفة من خلال إرسال حلول تلك المشكلة إلى مدير التوظيف.

  1. أستغل ميزة رسائل بريد InMail المتوفرة في نسخة لينكد إن المدفوعة
أُنظر إلى معدلات الرد على رسائل لينكد إن المباشرة عبر خدمة .InMail هناك بعض المؤشرات الواضحة- يتلقى معظم الأشخاص الذين يتبعون هذا النهج ردًا، وحوالي 20٪ من رسائل InMail التي تحتوي على ملاحظة تثير الاهتمام ويتلقى أصحابها عروض عمل.

لذا، فأنا أكتب ملخصاً سريعاً. ويكون هذا الملخص موجزًا ولكن في صميم الموضوع. لا تكن رسالتي أكثر من فقرتين، لذلك لا أفقد انتباه مسؤول التوظيف، وَيُسَهِّل ذلك قراءة رسالتي على شاشة الهاتف الذكي! أقوم أيضًا بإضافة بعض الروابط حيث أدرجت عملي / خبرتي الخاصة التي توضح مهاراتي واهتماماتي. في بعض الأحيان، أرفق سيرتي الذاتية.

نصائح سريعة:

  • أركز قدر الإمكان على الشركة، وليس على نفسي.
  • لا أرسل الرسالة نفسها إلى كل مسؤول توظيف أو شخص مستهدف، بل أقوم بتخصيصها للتكيف مع ثقافة كل شركة. القليل من الجهد الزائد يؤتي ثماره دائمًا.
  1. ابدأ رسالتي بالأسباب
تتمحور الأسطر الأولى من رسائلي دائمًا حول سبب كوني المرشح المثالي للمنصب، مدعومًا بالأدلة التي وجدتها أثناء البحث عن الشركة.

ماذا وأين أبحث عن الشركة؟

استغرق بعض الوقت وأقرأ عما يجري مع الشركة، ومن يوظفون، ومجال عملهم، وأي أخبار عن تسريح الموظفين، وخططهم.

أعتمد، خلال بحثي، على موقعهم الإلكتروني ومنصات التواصل الاجتماعي وقناتهم على يوتيوب. و إذا كانوا شركة رائدة، فأنا أحاول العثور على أخبار عنها في الصحف الرقمية والمواقع الإخبارية لأكون على علم بآخر الأحداث والأخبار الأخرى ذات الصلة. ثم أذكر أنني لا أريد أكثر من مساعدتهم في تحقيق أهدافهم.

وأعتمد على آخر إنجازاتي مع صاحب العمل الحالي كدليل على مهاراتي وقدراتي.

أخيرًا، هناك دائمًا طريقة يمكنك من خلالها تخطي الصعاب والعثور على وظيفة في هذا السوق المليء بالتحديات. وكل هذا يتوقف على كيفية استخدامك للينكد إن لصالحك.

لذا، من المهم أكثر من أي وقت مضى أن يلاحظك مديري التوظيف والقائمون بالتوظيف دون حتى التقدم للوظائف.

هل سبق ونجحتِ في الحصول على عروض عمل باستخدام "لينكد إن" ؟ وهل لديك أي نهج آخر يمكننا اتباعه؟ يرجى مشاركتنا في صندوق التعليقات أدناه.

image
قراءة جيدة. وظائف أفضل

ابحث عن فرصتك التالية بنقرة واحدة

قدّم الآن